Arrow to expande the menu options Loading

مقال

حماية ميكروبيوم الجلد لدى الأطفال

27/01/2022

يحتوي الجلد على ملايين البكتيريا والفطريات والفيروسات والميكروبات الأخرى التي تشكل معًا ميكروبيوم الجلد. وخلال الدورة الوليدية، تكون الميكروبيومات (الميكروبات المفيدة) لدى الأطفال شديدة الضعف وعرضة لتأثيرات متعددة. ويُعد الحفاظ على النمو الطبيعي لميكروبيوم جلد الطفل وتعزيزه أمرًا مهمًا لتعزيز صحة الطفل خلال فترة الرضاعة وحتى مرحلة الطفولة.1 تتناول هذه المقالة فسيولوجيا جلد الطفل وتطور الميكروبيوم واضطرابه والاعتناء به.

فسيولوجيا جلد الطفل

يتكون الجلد من ثلاث طبقات رئيسية، وهي طبقة الجلد الخارجية (البشرة) والأدمة والطبقة تحت الجلدية. وتُعرف الطبقة الخارجية من البشرة باسم الطبقة القرنية التي تعمل كحاجز وقائي ضد الكائنات الحية الدقيقة والمواد الكيميائية والمواد المسببة للحساسية، خاصةً لدى الأطفال2. تتسم طبقة الجلد الخارجية (البشرة) والطبقة القرنية عند الأطفال بأنهما أرق3 بنسبة 20% و30% على التوالي، مما يزيد من قابلية النفاذ والجفاف.4

يكمن الفرق بين بشرة الطفل الرضيع ونظيرتها لدى البالغين في أن الأولى تكون أرق

منذ الولادة، تعمل وظيفة الحاجز وخصائص معالجة المياه بالطبقة القرنية على إحداث التحسن باستمرار، ويُعتقد أن الخصائص التي تجعل بشرة الطفل الرضيع فريدة من نوعها تستمر خلال الأشهر الـ 12 الأولى من الحياة2. علاوة على ذلك، فإن جلد الطفل يكون أقل تماسكًا من جلد الشخص الناضج ولديه ميل أكبر فيما يتعلق بزيادة فقدان الماء عبر البشرة وتقليل ترطيب الطبقة القرنية، مما يؤدي إلى وظيفة أقل فاعلية للحاجز الجلدي4،5،6. بالإضافة إلى ذلك، نظرًا لوجود نسبة متفاوتة أعلى بين سطح الجسم ووزن الجسم لدى الطفل، يتم امتصاص المواد الموضعية بسهولة أكبر وبالتالي يمكن أن يكون لهذا تأثيرٌ أكثر وضوحًا على بشرة الطفل4.

وبالتالي، فإن بشرة الطفل تكون أكثر ضعفًا وعرضة للتأثيرات البيئة مقارنةً ببشرة البالغين. وإذا لم يتم الاعتناء بها بشكل صحيح، فإنها تصبح عُرضة للجفاف أو لحالات مرضية مثل التهاب الجلد التأتبي أو التهاب الجلد الناتج عن الحفاض أو حتى التعرض للعدوى.

تطور ميكروبيوم الجلد لدى الأطفال

يحمينا ميكروبيوم الجلد من غزو مسببات الأمراض، ويشارك في تطوير أنظمتنا المناعية ويحلل المنتجات الطبيعية7.

تؤثر الميكروبات ومستقلباتها على النمو في وقت مبكر داخل الرحم، مع حدوث توطن كبير لها عند الولادة. ويكتسب الأطفال المولودون طبيعيًا عن طريق فتحة المهبل البكتيريا التي تستوطن المهبل، بينما يكتسب الأطفال الذين يُولدون قيصريًا تلك ذات الصلة بالجلد7،8،9. خلال الأسابيع الستة الأولى من العمر، تتراجع هذه الاختلافات حسب طريقة الولادة وينمو ميكروبيوم جلد الرضيع ليصبح مماثلاً بعض الشيء لميكروبيوم الأم مع اختلاف البكتيريا حسب الجسم10،11.

تشير الدلائل إلى أن نمو تركيبة الميكروبيوم المتنوعة والحفاظ عليها في سن الرضاعة أمر بالغ الأهمية في تعزيز النمو الطبيعي للظهارة وسلامتها، فضلاً عن تشكيل بعض استجاباتنا المناعية. هذا، ويمكن أن يؤثر اضطراب هذه العملية على الإصابة بحالات التهابية مثل حساسية الطعام والإكزيما12. إذ يمكن أن يؤثر كل ما يلمسه الرضيع ويستحم فيه ويتنفسه ويأكله ويشربه على الميكروبيوم الخاص به وكذلك على إنشاء مسارات مناعية. وبطبيعة الحال، فإن أي شيء يلامس الجلد مباشرةً يؤثر تأثيرًا مهمًا على نمو الميكروبيوم، بما في ذلك المنظفات ومنتجات النظافة الصحية والصابون والمرطبات والمناديل المبللة ومنتجات العناية الشخصية الأخرى، وكذلك توقيت الاستحمام ومعدل تواتره12.

الوظائف المختلفة لحاجز ميكروبيوم الجلد

اضطراب ميكروبيوم الجلد لدى الأطفال

يحدث اضطراب ميكروبيوم الجلد، أو اختلال الميكروبيوم، عندما تتغير حالة ميكروبيوم الجلد من حالة الميكروبيوم الطبيعي "الصحي". ويمكن ربط هذا التنوع الميكروبي المتناقص لميكروبيوم الجلد بأمراض جلدية مختلفة مثل التهاب الجلد التأتبي وطفح الحفاض.

في حين أنه لا يُعرف الكثير عن الجزيئات الموجودة على سطح الجلد أو كيف تؤثر منتجات العناية بالبشرة بالضبط على هذه الكيمياء13،14، فإن هناك أدلة راسخة منذ أمد بعيد تشير إلى حدوث تغييرات سلبية فيما يتعلق بالتنوع ورطوبة الجلد وفقدان الماء عن طريق الجلد (TEWL) نتيجة استخدام منتجات العناية الشخصية والعادات الروتينية بين البالغين15، 16، 17، 18، 19، 20.

في السياق ذاته، لم يُدرس بشكل كبير حتى الآن تأثير مكونات منتجات العناية الشخصية هذه على ميكروبيوم جلد الأطفال، ولكننا نعلم أن هذه المرحلة المبكرة من النمو ضرورية لضمان استقرار الميكروبيوم على المدى الطويل1. وعلى هذا النحو، يجب توخي الحذر الشديد لحماية جلد الطفل منذ الولادة.

كيفية الحفاظ على ميكروبيوم الجلد لدى الأطفال

يمكن لتوعية الوالدين أن تسهم في معالجة المخاوف الشائعة مثل الطفح الجلدي الناتج عن الحفاض وحالات تكسر الجلد بين الأطفال حديثي الولادة والرُّضع21. كما يمكن لمرطبات الجلد التي تتكون بنسبة 20% من أكسيد الزنك الخالي من المواد الحافظة المساعدة في حماية وتعزيز حاجز الجلد عن طريق حبس السوائل ومن ثم الحفاظ على مستوى الترطيب22. وضمن هذا الإطار، يجب تشجيع الوالدين ومقدمي الرعاية على تغيير الحفاضات المتسخة بشكل متكرر لتجنب تراكم الأمونيا أو البكتيريا الضارة من البراز أو البول على الجلد. وختامًا، يجب على أخصائيي الرعاية الصحية حث الوالدين على قراءة مكونات المنتجات التي يستخدمانها واتخاذ خيارات مستنيرة بشأن الممارسات التي قد تؤثر على سلامة جلد أطفالهما، فضلاً عن الميكروبيوم الخاص بهم، وفي نهاية المطاف على صحتهم21.

على صعيدٍ آخر، قد يؤدي اختيار المنتجات التي تحتوي على أقل عدد ممكن من المكونات إلى تقليل التداخل المحتمل للميكروبيوم23. فعلى سبيل المثال، تحتوي بعض المناديل المبللة للأطفال التي تعد "نقية" أو "طبيعية" على سبعة مكونات أو أكثر. ويوضح الجدول الوارد أدناه قائمة بالمكونات التي توجد غالبًا في علامات تجارية أخرى لمناديل الأطفال المبللة. وعلى الرغم من أنه من الصعوبة بمكان ابتكار تركيبة تحتوي على أدنى حد من المكونات، فإن شركة WaterWipes قد ابتكرت تركيبة فريدة ونقية تحتوي على مكونين اثنين فقط.

قائمة بالمكونات والوظائف الموجودة في منتجات أخرى من المناديل المبللة للأطفال.

مناديل WaterWipes المبللة لطيفة على ميكروبيوم الجلد

بالنظر إلى احتوائها على مكونين اثنين فقط، وهو الماء عالي النقاء بنسبة 99.9% ومستخلص فاكهة بنسبة 0.1%، تتميز مناديل WaterWipes المبللة بأنها لطيفة على ميكروبيوم الجلد، وهو ما يجعلها بديلاً مناسبًا عن القطن الطبي والماء العادي.

يتم تصنيع مناديل WaterWipes المبللة في أجواء غرفة نظيفة باستخدام تقنية تنقية فريدة. إذ يتعرض الماء المُستخدم في هذه المناديل لعملية تنقية مياه على 7 مراحل ينتج عنها مناديل مبللة فائقة النقاء، مما يمنح البشرة ملمسًا ناعمًا. وتجعل هذه العملية الماء أنقى من الماء المغلي المبرد. تعمل تقنية التنقية هذه على إنتاج منتج فريد يُنظف البشرة بشكل فعال، دون الحاجة إلى العديد من مكونات التنظيف الإضافية.

كما يحتوي مستخلص الفاكهة على مركبات البوليفينول وفيتامين سي (C) اللذين ينتجان بشكل طبيعي، واللذين يعملان بمثابة منظف وبلسم لطيف على البشرة. 24

تتيح مناديل WaterWipes المبللة تنظيفًا آمنًا لبشرة الأطفال حديثي الولادة الأكثر حساسية، وهي لطيفة جدًا بحيث يمكن استخدامها أيضًا مع الأطفال المولودين مبكرًا. بالإضافة إلى ذلك، توصى القابلات وأخصائيو الرعاية الصحية الآخرون في جميع أنحاء العالم باستخدام مناديل WaterWipes المبللة، حيث أصبحت المناديل المبللة المفضلة لدى العديد من وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة في جميع أنحاء أيرلندا والولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا.

مراجع
Down arrow
  1. Capone KA, Dowd SE, Stamatas GN, Nikolovski J. Diversity of the human skin microbiome early in life. J Invest Dermatol. 2011;131(10):2026–2032. doi:10.1038/jid.2011.168

  2. Nikolovski, J., Stamatas, G., Kollias, N., Wiegand, B., 2008. Barrier function and waterholding and transport properties of infant stratum corneum are different from adult and continue to develop through the first year of life. Journal of Investigative Dermatology 128, 1728–1736. Available at: https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0022202X15339439 Last accessed April 2019

  3. Stamatas, G., Nikolovski, J., Luedtke, M., et al, 2010. Infant skin microstructure assessed in vivo differs from adult skin in organization and at the cellular level. Pediatric Dermatology 27, 125–131 Available at: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/19804498 Last accessed April 2019

  4. Cooke, A, Bedwell, C, Campbell, M, et al. Skin care for healthy babies at term: A systematic review of the evidence. Midwifery 56 (2018) 29–43 Available at: https://www.midwiferyjournal.com/article/S0266-6138(17)30354-6/pdf Last accessed: Last accessed April 2019

  5. Oranges, T., Dini, V., Romanelli, M., Skin Physiology of the Neonate and Infant: Clinical Implications. Advances in Wound Care 2015: 4(10): 587-595. Available at https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4593874/ Last accessed April 2019

  6. Nakagawa, N., Sakai, S., Matsumoto, M., et al , 2004. Relationship between NMF (Lactate and Potassium) content and the physical properties of the stratum corneum in healthy subjects. Journal of Investigative Dermatology 122, 755–763. Available at: https://ac.els-cdn.com/S0022202X15306928/1s2.0-S0022202X15306928-main.pdf?tid=168c5a11-b5f6-4edd-9d55-a4f93c51d0b8&acdnat=1525272628e84d3f2757de46454b328744997e139c Last accessed April 2019

  7. Byrd, A.L., Belkai, Y., Segre, J.A., 2018. The human skin microbiome. Nature Reviews Microbiology 16, 143–145

  8. Perez-Muñoz, ME., Arietta, M.C., Ramer-Tait, et al, 2017. A critical assessment of the "sterile womb" and "in utero colonization" hypotheses: implications for research on the pioneer infant microbiome. Microbiome 5, 48

  9. Mueller, N.T., Bakacs, E., Combellick, J., et al, 2015. The infant microbiome development: Mom matters. Trend Mol Med 21, 109–117

  10. von Mutius, E., 2015. The shape of the microbiome in early life. Nat Med 23, 274–275

  11. Chu, D.M., Ma, J., Prince A.L., et al, 2017. Maturation of the infant microbiome community structure and function across multiple body sites and in relation to mode of delivery. Nat Med, 23, 314–326

  12. Prescott, S.L., Larcombe, D.L., Logan, A.C., et al, 2017. The skin microbiome: Impact of modern environments on skin ecology, barrier integrity, and systemic immune programming. World Allergy Organ J 22, 29

  13. Dorrestein PC, Gallo RL, Knight R. Microbial Skin Inhabitants: Friends Forever. Cell. 2016 May;165(4):771-772. DOI: 10.1016/j.cell.2016.04.035.

  14. Bouslimani A, Porto C, Rath CM, et al. Molecular cartography of the human skin surface in 3D. Proc Natl Acad Sci U S A. 2015;112(17):E2120–E2129. doi:10.1073/pnas.1424409112

  15. Wallen Russell, Kit. (2018). The Role of Every-Day Cosmetics in Altering the Skin Microbiome: A Study Using Biodiversity. Cosmetics. 6. 2. 10.3390/cosmetics6010002.

  16. Goossens A. Contact-allergic reactions to cosmetics. J Allergy (Cairo). 2011;2011:467071. doi:10.1155/2011/467071

  17. Holland, K.T., Bojar, R.A. Cosmetics. Am J Clin Dermatol 3, 445–449 (2002). https://doi.org/10.2165/00128071-200203070-00001

  18. Rocha, Lílian Alves et al. Changes in hands microbiota associated with skin damage because of hand hygiene procedures on the health care workers. American Journal of Infection Control, Volume 37, Issue 2, 155 – 159

  19. Staudinger, T., Pipal, A. and Redl, B. (2011), Molecular analysis of the prevalent microbiota of human male and female forehead skin compared to forearm skin and the influence of make‐up. Journal of Applied Microbiology, 110: 1381-1389. doi:10.1111/j.1365-2672.2011.04991.x

  20. Stingley RL, Zou W, Heinze TM, Chen H, Cerniglia CE. Metabolism of azo dyes by human skin microbiota. J Med Microbiol. 2010;59(Pt 1):108–114. doi:10.1099/jmm.0.012617-0

  21. Mutic AD, Jordan S, Edwards SM, Ferranti EP, Thul TA, Yang I. The Postpartum Maternal and Newborn Microbiomes. MCN Am J Matern Child Nurs. 2017;42(6):326–331. doi:10.1097/NMC.0000000000000374. Available at https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC5649366/

  22. Coughlin CC, Frieden IJ, Eichenfield LF. Review Clinical approaches to skin cleansing of the diaper area: practice and challenges. Pediatr Dermatol. 2014 Nov; 31 Suppl 1():1-4. Available at https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/25403931/

  23. Bouslimani, A., da Silva, R., Kosciolek, T. et al. The impact of skin care products on skin chemistry and microbiome dynamics. BMC Biol 17, 47 (2019). https://doi.org/10.1186/s12915-019-0660-6

  24. Burnett, C. 2017. Safety Assessment of Citrus Plant- and Seed-Derived Ingredients as Used in Cosmetics. Cosmetic Ingredient Review. http://www.cir-safety.org/sites/default/files/cplant122016rep.pdf, last accessed 12 March 2020

اشترك في النشرة الإخبارية للرعاية الصحية

اترك لنا بريدك الإلكتروني وسوف نبقيك على اطلاع بتحديثاتنا للأساسيات

أؤكد أن عمري يزيد عن 16 عامًا وأنني راجعت البنود والشروط وراجعت سياسة الخصوصية وأوافق عليها

يرجى الضغط هنا إذا كنت ترغب في تلقي رسائل عبر البريد الإلكتروني من WaterWipes فيما يتعلق بمنتجاتنا وأي عروض ترويجية قد نقدمها. يمكنك إلغاء الإشتراك في أي وقت بمراسلتنا على [email protected]